قوة الثقافة في مواجهة ثقافة القوة

عن روضة الحكايات

روضة الحكايات

في عام 2011، قامت ريم أبو جبر بتأسيس روضة الحكايات كمساهمة مجتمعية منها لمنطقة دير البلح، وتبرعت بها كاملةً للنوى عام 2015.

في عام 2016، قامت النوى ببناء مبنى لمركز ثقافي من طابقين يعكس في تصميمه بعض عناصر البيوت الفلسطينية القديمة لربط الأطفال بجذورهم وتراثهم. يضم الطابق الأول روضة الحكايات مُلحق به حديقة تعليمية شمولية وصديقة للبيئة.

تهدف روضة الحكايات إلى تقديم خدمات الطفولة المبكرة لتمكين مجتمع دير البلح ثقافياً، وفنياً، وتعليمياُ، ونفس اجتماعياً، وإسهاماً في تعزيز الاستخدام الفعال للتعليم غير الرسمي بمختلف أدواته مع الحرص على دعم دور الأهالي بصفتهم المعلم الأول من خلال بناء قدراتهم وتقديم أنشطة مشتركة.

تُقدم الروضة خدماتها التعليمية الجامعة لحوالي مائة طفل/ة، في مراحل البستان (KG1)، والتمهيدي (KG2)، مع ملاحظة أن الروضة تشجع على استقبال الأطفال ذوي الإعاقة.

تضم أسرة روضة الحكايات منسقة الطفولة المبكرة، ومديرة للروضة، وخمس أخصائيات طفولة مبكرة بالإضافة إلى خمس مساعدات تربويات أخريات لضمان تنفيذ التدخلات التعليمية وتقديم العناية اللازمة للأطفال وتطوير مهاراتهم. مع ملاحظة أن جميع التربويات حاصلات على مؤهلات علمية وتربوية، كما توفر الروضة مسؤولة عناية للاهتمام باحتياجات الأطفال.

خدمات روضة الحكايات

قاعات روضة الحكايات

قالوا عنا